مثيرون للشفقة

نحن احبة الله ،غرس فينا حب الارض و الناس ،
لم نولد في المستشفيات كبقية الناس ،بل ولدتنا امهاتنا في البيوت دون اي اجراءات للوقاية من اي مكروه قد يحل .لكن الله رعانا و رعى امهاتنا و ولدنا سالمين بقلوب طاهرة و سرائر صافية .
لا نريد نصحكم و لا مواعظكم ،انتم تثيرون شفقتنا حين نسمعكم تنظرون لمجتمع لستم جزءا منه. 

مثيرون للشفقة من ينظرون لعموم المواطنين خلف مكاتب فارهة مكيفة ،من يتلقون رواتب سمينة يخجل البسطاء من طلبها من رب الارض و السماء ،راتب واحد من هؤلاء ينقد ابناء قرية نائية من الهدر المدرسي و يجعلهم يتفوقون.راتب شهر يزود قرية في مغربنا العميق بالماء الشروب ،و ينقد عشرات الاشخاص ذكورا و اناتا من مشقة البحث عن هذه المادة الحيوية عدة مرات في اليوم .
للاسف ،ستتسع الهوة بيننا و بين هذه الفئة ،الى ان يصبح التلاقي دات قرن ضرب من المحال .
اغلقوا افواهكم ،و ناقشوا اموركم الشخصية .فلا الشيخ يملك حلا لمشاكلنا و لا الحداثي الارسطقراطي .نحن غارقون ،نحن مفلسون جدا .و بالكاد يملك اغنانا قوت يومه .نحن ندعو الله الا نمرض ،فحال مستشفياتنا مثيرة للغثيان .و حتى هي في هذه الحال ،لا تقدم لنا خدمات مجانية .نحن ايضا نتمنى ان تنتهي مدة صلاحية وتائقنا الرسمية بنهاية حياتنا .
نكد من اجل الا يعاني اقرباؤنا الجوع و الحرمان ،و نقتل انفسنا هما و كمدا لتستمر الحياة .حياة بئيسة لا تمنحنا غير المعاناة .نحن لا نستفتي اكبر الشيوخ حين نتصرف عند الاضطرار .لاننا نعلم ان بيننا و بين المشايخ بعدد المشرقين .و متيقنين ان كلامهم الانشائي الذي تفوح منه روائح الريع و الامتيازات لن يشفي مريضا يتالم .و لن يسكن اسرة تتشرد .
نحن احبة الله ،غرس فينا حب الارض و الناس ،
لم نولد في المستشفيات كبقية الناس ،بل ولدتنا امهاتنا في البيوت دون اي اجراءات للوقاية من اي مكروه قد يحل .لكن الله رعانا و رعى امهاتنا و ولدنا سالمين بقلوب طاهرة و سرائر صافية .
لا نريد نصحكم و لا مواعظكم ،انتم تثيرون شفقتنا حين نسمعكم تنظرون لمجتمع لستم جزءا منه. 

قد يعجبك ايضا المزيد في نفس التصنيف