بالصور و الوثائق : فوضى و استيلاء على الأراضي والممتلكات بتالسينت بزعامة محرر قضائي (رسالة مفتوحة لرئيس الحكومة و وزير العدل)

توصلت المواطن 24 بمراسلة من قبل تعاونية الأفق الغابوية  لمادة أزير, الكائن مقرها الاجتماعي بجماعة و قيادة تالسينت إقليم  فجيج حول شكاية تظلم في الموضوع إلى كل من يهمه الأمر,ننشرها كما هي   :

على اثر الهجوم المنظم الشنيع الذي تعرضت له  وحدة معالجة مادة أزير التابعة للتعاونية على يد مجموعة من البلطجية التابعة لقبيلة أيت سعيد ألحسن  بأمر من زعيمها, محرر قضائي, يعمل بالمحكمة المركزية بتالسينت و الذي ينحدر من نفس القبيلة أيت سعيد أولحسن , و ذلك يوم 22-05-2017  حيث شن هؤلاء هجوما عنيفا رميا بالحجارة على وحدة المعالجة التابعة لتعاونية الأفق,  و منعوا عمالها و مستخدميها بالقوة و العنف من استئناف  أشغالهم إلى درجة أنهم اضطروا للجوء إلى الوحدة المذكورة كرها  للإفلات من بطش المهاجمين الدين قاموا مباشرة بنصب خيمة بعين المكان لضمان استمرارهم  في حصار التعاونية و تنفيذ أوامر رئيسهم ” برعة علي ” المحرر القضائي.  و مند ذلك التاريخ و الوحدة متوقفة عن العمل , حيث أنهم شلوا  نشاطها بصفة مطلقة و نهائية مما ترتب عنه تراكم  خسائر مادية  و معنوية فادحة على التعاونية .

   سنحاول تناول هذا الموضوع  بإيجاز كبير سعيا وراء و ضع المسؤولين في الصورة الحقيقية  لما جرى و يجري في هذه البلدة الفقيرة و النائية ,على يد هاته المجموعة  الخارجة عن القانون و زعيمها برعة علي .

رسالة مفتوحة  و موجهة إلى كل من :

  • الـسيـــــــد رئيس الحكــــــــــــــــــــــــــــــــــومة .
  • السيـــــــد وزيــر الدولة المكلف بحقوق الإنسان .
  • السيـــــــد وزيــر العدل و الحريــــــــــــــــــــات .
  • السيـــــــد وزيــــــــــــر الداخليــــــــــــــــــــــــة .

      ورم خبيث وجب استئصاله فورا قبل فوات الأوان و تفشي الفوضى و حالة التسيب و يصبح ضبط الأمور صعب و مكلف.

                   منذ التحاق المدعو برعة علي المحرر القضائي بمحكمة تالسينت, قادما من مدينة دبدو وحلمه الدائم الظفر بمقعد في مجلس النواب ودخول قبة البرلمان بأية وسيلة كانت, ولتحقيق مبتغاه اعتمد في ذلك على قبيلته  ايت سعيد الحسن  مستغلا سذاجتهم ونزعتهم العدوانية التي يتميزون بها بين كافة القبائل الأخرى المسالمة بدائرة تالسينت فقطع وعدا على نفسه أمامهم أنه سيدافع  عن أحلامهم  كيفما كان نوعها  وسيعمل على تحقيقها  بشتى الوسائل حتى يضمن لها مكانة متميزة داخل نفوذ هذه البلدة, شريطة انصياعهم التام لأوامره ولأجل ذلك لجأ إلى القوة و العنف فانتقى مجموعة من شباب قبيلته اتخذهم مستشارين له, فيما مجموعة كبيرة أخرى كلفها بتنفيذ خططه بدون تردد مؤكدا لها انه بإمكانه الحيلولة دون ملاحقتها قضائيا نظرا لنفوذه الواسع في جهاز القضاء الذي ينتمي إليه.

            و هكذا بدأ في تنفيذ برامجه الإجرامية هو و عصابته ,و من جملة العمليات الإجرامية التي تم تنفيذها من قبلهم  علانية و في واضح النهار و على مرأى  و مسمع من الجميع ,حتى السلطات المحلية و الإقليمية, بدون استثناء  على سبيل المثال لا الحصر :

الهجوم و الاستيلاء بالقوة و العنف على مجموعة من البقع الأرضية القابلة للبناء بالحي الجديد بتالسينت المركز و التابعة

للأراضي السلالية لجماعة ايت ايدير. 

              الهجوم و الاستيلاء  على أراضي فلاحية شاسعة بالقوة و العنف لقبيلة ايت حدو اسعيد  جماعة دائرة بني تدجيت  رغم أن أصحاب  الأراضي يتوفرون على وثائق تثبت ملكيتهم  القانونية لها بالإضافة إلى حصولهم على أحكام  قضائية نهائية منعوا من تنفيذها  من قبل نفس العصابة .

             الهجوم و الترامي على مناجم معدنية واستغلالها بالقوة والعنف رغم انف  أصحابها ونهب مخزونها من المعدن وتخريبها  بعد ذلك على مرأى ومسمع أصحاب الرخص.

                      الهجوم و الاستيلاء عن طريق القوة والعنف على  الأراضي التابعة للجماعة السلالية لغزوان والقيام بتجزئتها وبناء مساكن لهم وتعريض أهالي غزوان للتعنيف والضرب والجرح رميا بالحجارة ورغم احتجاجاتهم المتكررة لدى السلطات الإقليمية التي عقدت عدة اجتماعات برئاسة عامل الإقليم في شان هذا الموضوع فان الحالة  لا زالت كما هي إلى يومنا هذا.

كلما التحقت مجموعة  من أتباع هذه القبيلة بمركز تالسينت فإنهم لا يترددون في إقامة مساكن عشوائية بأراضي في ملك الغير من اقتراح زعيمهم برعة علي ومنها على سبيل المثال تلك التي أقاموا بالقوة على كل من أراضي في ملك الجماعة السلالية لايت مرغيش و التي هي في ملك  زاوية على مقربة من مقبرة يحيى تاغمارت.

وبمجرد ما تمت العملية   بهذه الأراضي غصبا عن أهلها قاموا بمطالبة السلطات المحلية بتزويدهم بالماء و الكهرباء, وربط مساكنهم العشوائية بشبكة الصرف الصحي المطالب التي كان يدبرها ويدافع عنها برعة علي شخصيا والذي لجا بعد رفض السلطات لطلبهم بحجة أن هذه المساكن عشوائية و يجب إزالتها  طبقا للقانون لجأ إلى أسلوبه المعتاد لإركاع السلطات للاستجابة  لطلباته عن طريق القوة و الفوضى بقطع الطرق المؤدية إلى تالسينت المركز  و شل حركة السير والجولان بداخلها مما نتج عنه  توقف جميع حافلات نقل المسافرين و الشاحنات و سيارات الخواص وحرمان المواطن من السفر لقضاء مآربهم و خاصة المرضى منهم.  فاستمر هذا الوضع عدة أيام ليل نهار  إلى أن خضعت السلطات  و قبلت جميع طلباتهم . و مما أثار  استغراب شرائح الساكنة المحلية و الإقليمية  و المهتمين و المتتبعين و أصابهم بالإحباط التام  أن برعة علي و عصابته لم يكونوا باتاتا موضوع مساءلة أو متابعة قضائية حول كل الأفعال الإجرامية ضد المواطنين,  و القانون على السواء  الأمر و الحافز الرئيسي الذي شجع برعة  على رسم خطط أخرى لكسب الزعامة سعيا وراء شعبية أكبر و توسيع نفوذه  داخل القبيلة استعدادا لخوض

معركة الانتخابات التشريعية مستقبلا، ولقد سبق له خوض الانتخابات التشريعية باسم الاتحاد الدستوري لكنه لم يتوفق ،   بدعوى أن كل الاستحقاقات الغير المشروعة التي حققها و عصابته ضدا على القانون يعتبرها مكسبا وانجازا لم يحققه احد غيره.

و تماديا منه في تنفيذ مخططاته الإجرامية, فقد جاء دور تعاونية الأفق  الغابوية حيث لم تسلم هي الأخرى من أطماعه و بطشه حيث يتحين الفرصة و الوقت المناسبة للانقضاض عليها  و الاستحواذ عليها على اعتبارها غنيمة  أسالت لعابه و قبيلته نظرا لكونها  تعتبر مشروعا ناجحا بكل المقاييس  . ففي صبيحة يوم 22-05-2017  تم استدعاء أحد المشرفين على تسيير التعاونية من قبل  القائد رئيس دائرة تالسينت  إلى مكتبه  و عند  حضور المسمى لهداد عبد الرحمان (امين مال التعاونية ) إلى مكتب القائد وجد في استقباله المدعو برعة علي  المحرر القضائي  إلى جانب  مستشاريه لكو , امزيان , حموشة   حيث  اخبره القائد أن برعة علي و أتباعه لهم اقتراحات تهم التعاونية فأخد الكلمة برعة  الذي تقدم باقتراحين لا ثالث لهما و على مسيري التعاونية اختيار أحدهما و هما :

عقد  جمع عام استثنائي و فتح مجال الانخراطات و سوف نوافيكم  بلائحة  أيت سعيد و الحسن كاملة  .

        أو حل التعاونية بصفة نهائية إلا أن أمين مال التعاونية رفض الاقتراحين معا بحجة ان تعاونية  الأفق تعاونية أسست على أسس  قانونية وتعمل في وضوح تام وليس لأحد التدخل في شؤونها, و قبل انصرافه ذكره برعة أن أمام رفضه فهناك حل سيقبله الجميع رغما عن أنفه و هو اسلوبهم المعتاد   الناجع الهجوم على وحدة المعالجة و الاستلاء عليها و شل نشاطها الى حين رضوخكم بقبول أحد الاقتراحين و ما هي إلا لحظات حتى اتصل برعة و أمرهم بالهجوم فتم ذلك حيث عرضوا كل من وجدوه أمامهم من عمال و مستخدمي و مسيري التعاونية للعنف رميا بالحجارة و منعوا سائقي الشاحنات من الصعود إليها و منعوهم  كذلك من القيام بعملية الشحن و كانت هذه الشاحنات تستعد لنقل المنتوج إلى مختلف زبناء التعاونية. و لم يجد العمال و كافة مسيري و مستخدمي التعاونية بدا من اللجوء إلى داخل الوحدة هروبا من بطش المهاجمين.

 و فورا تم الاتصال بمركز الدرك الملكي و السيد القائد رئيس الدائرة فأشعروهم بما قام به أتباع من هجوم  شنيع و بتواجد   العمال و كافة مستخدمي و مسيري التعاونية في حالة خطر مستنجدين بهم لأجل حمايتهم و القيام بالواجب طبقا للقانون و رغم ما تتطلبه الحالة من تدخل على الفور, فان عناصر الدرك الملكي  و السيد   القائد و بضعة أفراد من القوات المساعدة  لم يحضروا إلى عين المكان إلا بعد  مرور ثلاثة ساعات  مع العلم أن الوحدة  لا  تبعد عن مركز الدرك و مقر الدائرة إلا بما  يقارب  واحد كيلومتر فقط  …  لكن  مايثير الاستغراب  هو أن ممثلي السلطة رغم حضورهم المتأخر لم يتمكنوا من إنقاذ المحتجزين بداخل الوحدة إلا بعد  طلبهم مساعدة أعيان قبيلة ايت بومريم الذين توفقوا في انقاد من كان  محتجزا بالوحدة  عن طريق التوسل  و استعطاف المهاجمين.

            وبمجرد  انتهاء الهجوم نصبوا  خيمة  بعين المكان و أقاموا حراسة مشددة و مستمرة ليل نهار لمنع العمال من استئناف الأشغال فشلوا بذلك نشاط التعاونية بصفة مطلقة و نهائية كما توعد بذلك برعة علي أمام السيد قائد رئيس الدائرة    .   فما كان من رئيس التعاونية عبوبو صالح إلا أن  قدم شكاية في الموضوع لدى مصلحة الدرك الملكي و قد تم نقل المصاب عبوبو خالد على وجه السرعة إلى مستشفى الرشيدية.

            و في اليوم الموالي تم استدعاء رئيس التعاونية  و أمين مالها من قبل لسيد عامل إقليم فجيج للحضور إلى مكتبه حيث وجدوا في انتظارهم مجموعة أخرى من أتباع نفس القبيلة كطرف في الاجتماع الذي ترأسه  السيد العامل شخصيا  والدي ذكر الجميع أن القانون يبقى سيد الموقف و لا يمكن التطاول عليه وأن تعاونية الأفق قانونية تشتغل في إطار قانوني و لا يحق لأي كان  التدخل في شؤونها أما في ما يخص قبيلة ايت سعيد و الحسن فلها الحق هي أيضا  في إنشاء  تعاونية تخصهم كباقي التعاونيات الأخرى المتواجدة بدائرة تالسينت  و أنه على أتم الاستعداد لتقديم كل المساعدات لتيسير المسطرة و كل مخالف لذلك سوف يعاقب طبقا للقانون.

            لقد خلف هذا الحادث و اللامبالاة  التي تعاملت بها السلطات المحلية و الإقليمية لمواجهته استياءا عميقا في نفوس مختلف شرائح ساكنة دائرة تالسينت عامة و في نفوس مسيري و مستخدمي و عمالي التعاونية و أسرهم خاصة  حيث أن القائد رئيس الدائرة لم يحرك ساكنا رغم خطورة الوقائع  بل على العكس  لم يخف مؤازرته المطلقة لصديقه برعة و عصابته بشكل واضح و جلي فما رجال الدرك لم يكلفوا أنفسهم عناء تفعيل المسطرة القانونية و لم يحاول  اعتقال و لو بعض المهاجمين رغم ضبطهم في حالة تلبس بالإضافة إلى أن شكاية رئيس التعاونية  و انجاز محاضر في النازلة لم ينجز إلا بعد مرور مدة عن تاريخ  وضع الشكاية و تاريخ وقوع الحادث ربما لأنهم ينتظرون تعليمات النيابة العامة التي تضم بين أطرها من ينحدر من نفس القبيلة التي يتزعمها السيد برعة علي.

            و ما لايترك أي شك ان المواطنين ليسوا سواسية أمام القانون هم وان المعتدين تم تقديمهم في حالة سراح رغم ضبطهم في حالة تلبس من الاعتداء و أن العدالة ابقت حالة الحصار المضروب على وحدة المعالجة و لم تعط تعليمات لرفعه و إعادة الحالة إلى ما كانت عليه لضمان رزق العائلات التي يتعلق كسب قوتها بهذه التعاونية بل اكتفت المحكمة  بتعيين الجلسة  حتى شهر شتنبر المقبل.

            السيد وزير العدل  ما رأيكم في ما يقع بهذا الإقليم على مستوى الحقوق و المساواة  ما دام أن محررا قضائيا يتمتع بكل هذه الصلاحيات و النفوذ. لقد أصبح صاحب  النهي و الأمر ما دامت السلطات المحلية و الإقليمية الإدارية  و القضائية. قد أصبحت عاجزة عن تطبيق القانون و رد الاعتبار  لهيبة الدولة و مؤسساتها و ذلك بردع برعة و عصابته  و إخضاعهم للقانون كسائر المغاربة . لماذا و ما السبب الحقيقي في هدا  الكيل  بمكيالين ؟

             ترى من يتحمل مسؤولية حماية الضعفاء و الفقراء بدائرة تالسينت ؟ بما أن السيد عامل الإقليم يتوعد المخالفين و لاينفذ وعده و برعة علي يتوعد و ينفد  بدون تردد و لا خوف و لا حسيب و لا رقيب فإلى أين المفر …

           إن المحرر القضائي برعة علي الذي تمكن من زرع الرعب و الفزع في نفوس  ساكنة دائرة تالسينت, عن طريق القوة و العنف على يد عصابته و بطرقه الملتوية و اللاقانونية باستنطاقه للمتقاضين في جلسات المحكمة ,  بحضور القاضي رئيس الجلسة و كذا ممثل النيابة العامة كما انه يقضي جل أوقاته مع القائد رئيس الدائرة يستغلها في التدخل في شكايات المواطنين بحضور صديقه القائد الذي يترك له كل الصلاحيات في ابداء رأيه و حتى اتخاذ قرارات بدلا منه حتى يتسنى له كسب المزيد من بسط نفوذه و حتى يتيقن الجميع انه صاحب الأمر و النهي يمكن يلجأ  إليه الجميع لقضاء كل شؤونهم القضائية و الإدارية

               ليست هذه هي الوسيلة الوحيدة التي يسلكها و يعتمدها السيد برعة بل فانه يتعاطف حتى مع الجماعات الدينية و أتباعها في هذه البلدة يشارك في كل المناسبات التي تحييها, و لكي يضمن شعبيتا أوسع فانه يتغلغل في كل الأوساط المختلفة مشاربها مرة بالقوة و العنف للاستيلاء على أملاك الضعفاء و قطع أرزاقهم و مرة باللين لكسب عطف قبيلته استعدادا منه للانتخابات.

         

 

            تأسست تعاونية الأفق الغابوية  لمعالجة  مادة أزير منذ استغلالها 20-11-2006 من  قبل مجموعة من المعطلين الذي قرروا دخول تجربة التشغيل الذاتي أمام استفحال  البطالة و قلة فرص الشغل و دلك مع كل شخص أيدي رغبته في ذلك  و قد وصل عدد المنخرطين 51 منخرطا .

           و بفضل تضافر جهود الجميع استطع مسيرو التعاونية من إبرام عدة عقود شراكة مع جهات مختلفة نذكر منها :

  • المندوبية السامية للمياه و الغابات و محاربة التصحر .
  • المبادرة الوطنية للتنمية البشرية .
  • الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية .
  • برنامج أزير الشرق .

     و بفعل العمل الدؤوب و المثابرة و نكران الذات استطاعت هذه التعاونية أن تحتل مكانة متميزة بين مختلف التعاونيات المنتجة و الناجحة. وقد شاركت في عدة معارض إقليمية و وطنية وحتى دولية ونالت جوائز عدة وشهادات تقديرية.وبفضل المجهودات المبذولة من طرف الجميع،استطاعت تعاونية الأفق امتلاك وحدة لمعالجة مادة ” ازير” مكن منتوجها من الاستجابة إلى كل المقاييس والمعايير الدولية لولوج الأسواق العالمية بكل امتياز وارتياح .

وتعتبر هذه التعاونية تجربة رائدة بهذا الإقليم بفضل النجاح الذي حققته،مما شجع كل الجماعات السلالية الأخرى على أن تحدو حدوها بإنشاء تعاونيات مماثلة، يصل عددها حتى الآن 24 تعاونية داخل نفوذ دائرة تالسينت مما انعكس ايجابا على المستوى المعيشي والدخل الفرضي لساكنة هذه الدائرة.

       لكن برعة  وعصابته لا يفضلون بدل أي مجهود و العمل الجاد و الكسب الحلال لماذا سيحملون أنفسهم  عناء تأسيس تعاونية  على غرار ما قام به غيرهم و العمل على إنجاحها و قد تمكنوا من الاستيلاء على أملاك  الغير بالقوة و العنف و لا يوجد إلى حد الان من يوقفهم عند حدهم و لا من يستطيع ان يقف في طريقهم لدا ومن اجله خطط زعيمهم برعة الاستيلاء على تعاونيتنا جاهزة ناجحة للفوز بكل سهولة بكل مكاسبها و كيف لا و قد تفدوا تهديداتهم في واضحة النهار أمام عجز السلطات و على رأسها السيد العامل و القائد رئيس الدائرة الذين لم يحركوا ساكنا بل اتخذوا  موقفا منحازا كأن الأمر لا يهمهم في شيء.

         الهجوم تم تنفيذه، التعاونية شل كل نشاطها، أرزاق العائلات قطعت ،المنتوج تم منعه من الشحن، المهاجمون طلقاء يصلون و يجولون .

ما رأي من يهمهم الأمر في هذه الوقائع؟ أحقا نحن في دولة الحق و القانون؟ و ختاما :

إن ما يقع في هذه البلدة على يد برعة علي و عصابته لا يترك مجالا للشك أن هذا المحرر القضائي و من معه فضلوا النظام القبلي عوضا عما حققته بلادنا من تقدم و إرساء  دعائم دولة المؤسسات و الديمقراطية حتى تكون على بينة النسيج القبلي الذي تزخر به  دائرة تالسينت فان قبائل عديدة و كثيرة تعرضت للحيف على يد أيت سعيد ولحسن بزعامة برعة إلا أن أعيانها أناس عقلاء ينتظرون تدخل الجهات المسؤولة لأجل إنصافهم بسم القانون بعيدا عن الفوضى و التسيب . فمتى يتم ذلك ؟

نعد كل المتتبعين بموافاتهم بكل جديد وتطور  ستعرفه هذه القضية .

الوثائق و الصور الداعمة لما سبق ذكره :

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا المزيد في نفس التصنيف