شعار الأخيار في كل زمان و مكان – رأي المواطن24

الشعار الخالد والصالح لكل زمان ومكان، والهدف الوحيد الذي يريد الأخيار تحقيقه هو: أن يعيش الناس كل الناس في آمان واطمئنان من سلوكات بعض الناس، وأن يكون كل الناس أحرارا في اختياراتهم وسلوكاتهم وطرق عيشهم… شريطة أن لا يكون فيها إيذاء للآخرين أو للبيئة، وأن يستمتع الجميع من ثروات الأرض ومن كل الاختراعات والابتكارات ومن كل ما يسيطر أو سيسيطر عليه الإنسان مستقبلا، أن تصان كرامة الناس ويتساوى الجميع… لذلك كان الأخيار دوما يركزون في صراعاتهم على دحض الفساد وفضح المفسدين ومواجهة المستبدين المستغلين للناس.

 من أجل ذلك فإن الحل الوحيد لتصحيح الاختلالات هو إسقاط الفساد وإبعاد المفسدين ووضع حد للاستبداد وإرغام المستبدين على التراجع وانتزاع كل ما يجعل المستبد يتشبث باستبداده… لا يمكن لمن اعتاد استغلال الناس واحتكار السلطات وتبديد الثروات وتفقير الناس وتجويعهم ومنعهم من الاستفادة من الخيرات ونعيم الحياة.

 من أجل ذلك فإن الحل الوحيد لتصحيح الاختلالات هو إسقاط الفساد وإبعاد المفسدين ووضع حد للاستبداد وإرغام المستبدين على التراجع وانتزاع كل ما يجعل المستبد يتشبث باستبداده… لا يمكن لمن اعتاد استغلال الناس واحتكار السلطات وتبديد الثروات وتفقير الناس وتجويعهم ومنعهم من الاستفادة من الخيرات ونعيم الحياة.

أن يتخلى عن جشعه وامتيازاته ويكف عن جرائمه إلا بتوسيع دائرة المقتنعين بحقوقهم المستعدين للدفاع عنها، بالاحتجاج والتكتل والفضح وتضييق دائرة المفسدين والمستبدين… زمن الثنائيات المتضادة يجب أن ينتهي، كما أن الصراعات الإيديولوجية لا يستفيد منها في اأخير إلا المستبدين وتجار الحروب ومروجي ثقافة الكره والتمييز والتفرقة بين الناس.

قد يعجبك ايضا المزيد في نفس التصنيف