ايمان الرازي للمواطن24: التنسيقية الاتحادية للتضامن مع حراك الريف إفراز بنيوي للجمود المؤسساتي و الضعف التنظيمي

يتواصل الجدل، بعد إعلان شباب ينتمون إلى حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية عن تأسيس تنسيقية وطنية تدعو إلى التضامن مع حراك الريف، وهو الأمر الذي قابلته الشبيبة الاتحادية بالرفض عن طريق بيان تبرأت من خلاله من المبادرة.

وفي تصريح  للمواطن24 أكدت ايمان الرازي عضو المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية : ” أن المبادرة إلتئم فيها اتحاديون واتحاديات رفضوا القمع والاعتقال وعودة الدولة لاساليب زمن الرصاص معلنين تضامننا المبدئي واللامشروط مع مطالب الريف الاجتماعية العادلة والمشروعة لأنك الحراك حراك اجتماعي اقتصادي يرفض الهشاشة والتهميش الممارس في حق أرض الريف وهي أرض مغربية وليست من المريخ”

 

وأضافت : “نحن لسنا بالتأكيد بديلا عن المؤسسة كما قد يظهر من الوهلة الأولى- بل نحن إفراز بنيوي للجمود المؤسساتي و الضعف التنظيمي، في ظل المستجدات والمتغيرات السياسية، وطنيا إقليميا ودوليا.ما جعلنا نجتمع كأشخاص فرادى وحاملين للفكرة الاتحادية ، لفتح نقاش جدي وعميق حول الأوضاع التي تعيشها الفئات المهمشة التي تنادي بالعيش الكريم والتي لا يمكن إلا أن يكون لها صدى داخل الاتحاد. مقتطف من بيان التنسيقية الوطنية للشبيبة الاتحادية لدعم الاحتجاجات بالريف”. 
هذا في الوقت الذي يتساءل العديد من النشطاء، عن غياب مواقف واضحة من الأحزاب وعلى رأسها الاتحاد الاشتراكي الذي كان فيما مضى ملتصقا بالقوات الشعبية، خصوصا بعد بيان الأغلبية الحكومية السابق والذي خون الحراك واتهمه بالانفصالية.

 

قد يعجبك ايضا المزيد في نفس التصنيف