النظرة إلى الكون

 

ومن  المنظور الإسلامي يمكن القول أن هذا الكون الشاسع الرائع هو من صنع وابتكار الله سبحانه وتعالى،فالله عزوجل هو مبدع هذا الكون ومصوره وأيضا هو الذي خلق الإنسان نفسه،حيث يقول عزوجل:“خَلَقَ السًمَاوَاتِ والأَرْضِ بِالْحَقِ تَعَالَى عَمًا يُشْرِكُونَ خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ نٌطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ وَالْأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ”-النحل 5-3-

إن فهم البشر للكون قد حدد طبيعة علاقاتهم  مع الطبيعة عبر كل العصور، و بالتالي حددت أساطير نشأة الكون علاقة البشر بالطبيعة  فيالحضارات القديمة، فجاءت الأديان السماوية لتبطل محتوى تلك الأساطير و تنسب خلق الكون إلى خالقه : الله سبحانه و تعالى، وكذلك وضعت أسسا و ركائزا جديدة تؤطر العلاقة بين البشر و الكون، ثم أتى عصر العلم و التكنولوجيا المتطورة لينقل  هذا الإنسان في علاقته مع الطبيعة من الحدس إلى الاكتشاف و العقل.

      من المفاهيم التي أتبتث جدارتها و فرضت نفسها، و شاع استخدامها ثقافيا و أنثروبولوجيا في بحوث شتى ودراسات عارمة على نطاق واسع في الولايات المتحدة الأمريكية من خمسينيات هذا القرن، مفهوم ” النظرة إلى الكون ” أو بصيغة أخرى ” رؤية العالم ” … إلا أن المفهوم حلق بعيدا إلى الظل من جديد خلال عقدي الستينيات و السبعينيات.

هذا  الأخير  يمثل الطريقة التي ينظر بها  شخص ما أو شعب ما إلى الكون ككل، من خلال تفسير العالم المحيط و التفاعل معه و مع مكوناته، و بالتالي يمثل إطار الرؤية الكونية  مجموعة من المعتقدات و النظرات الكونية المتناسقة حول الكون  و الإنسانبل و حول الوجود بصورة عامة(محمد تقي مصباح اليزيدي، دروس في العقيدة الإسلامية)، من خلال ميادين و جوانب مكملة، مثل إدراك الذات للكائنات و الموجودات غير البشرية من نبات و حيوان و جماد و العلاقات القائمة بينها بعضها ببعض و بينها و بين الذات أو الشخص بما في ذلك الكائنات غير المحسوسة و غير المرئية و القوى الخفية. كما تشمل هاته الرؤية الكونية عنصري الزمان و المكان  في حياة الشخص خاصة و الناس عامة.

انتقل مفهوم “رؤية العالم ” من دلتا إلى علماء الأنثروبولوجيا الأمريكيين في أواخر القرن التاسع عشر، ومنذ ذلك الحين ارتبطت دراسات رؤى العالم ارتباطا قويا بالأنثروبولوجيا الأمريكية، بينما ارتبط مفهوم البناء الاجتماعي والوظيفية الاجتماعية بالأنثروبولوجيا البريطانية مع وجود استثناءات في كلا الجانبين.. وبالرغم من أن دلتاي قد صاغ مصطلح ” رؤية العالم ” إلا أن الفضل في توضيح و ترشيح المصطلح أو التصور و نشره و تقديم تصورات أخرى مماثلة، يرجع لعلماء الاجتماع و الانثروبولوجيا،  أمثال ماكس فيبر من خلال دراسته التحليلية التي  نقد فيها أصحاب المذهب البروتستانتي، حيث أثر المصطلح أثرا عميقا في تأسيس مبادئ أصحاب المذهب البروتستانتي في أروبا في القرنين السادس عشر و السابع عشر، و النظرة إلى الكون عندهم تفسر الأمور الدنيوية  من خلال مضمون ديني، و بالتالي فسروا الكون طبقا للمبادئ التالية :

-هذا الكون خلقه إله متعال.

-الكون يتجلى معناه في علاقته بإرادة الله.

-الإنسان هو أداة ووسيلة تتأسس بها إرادة الله على الأرض.

-كل البشر يتميز بخاصية المعاصي، مادام منغمسا في الملذات الحسية الدنيوية.

-الإيمان بالقضاء و القدر و اعتبار الخلاص منحة و عطاء من الله.

كما يرى فيبر أن سعي الفرد نحو الخلاص يعتمد بشكل أساسي على رؤيته للكون أو صورة العالم التي لديه، فالخلاص يكون له معنى فقط عندما يعبر عن صورة متعلقة ومتسقة عن العالم ” وعندما يمثل  وقفة في مواجهة العالم .

أيضا من علماء الأنثربولوجيا الرمزية الذين أسهموا إسهاما كبيرا في تأصيل و تدعيم تصور “رؤية العالم” كليفوردجيرنر، الذي ميز بين تصور “رؤية العالم ” و “روح الثقافة” فالمفهوم الأول له علاقة وطيدة بالجوانب العرفية و الوجودية، أما المفهوم الثاني فيتمثل في المكونات الأخلاقية و التقييمية و الجمالية .

ومن  المنظور الإسلامي يمكن القول أن هذا الكون الشاسع الرائع هو من صنع وابتكار الله سبحانه وتعالى،فالله عزوجل هو مبدع هذا الكون ومصوره وأيضا هو الذي خلق الإنسان نفسه،حيث يقول عزوجل:“خَلَقَ السًمَاوَاتِ والأَرْضِ بِالْحَقِ تَعَالَى عَمًا يُشْرِكُونَ خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ نٌطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ وَالْأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ”-النحل 5-3-

وسندرس هنا النظرة الإسلامية للكون، بحيث نجد الإسلام له نظرة خاصة للكون، فكل ما في هذه الحياة من أفلاك و سماوات و ما في الأرض من جبال و أنهار و أشجار, و هي التي تسمى آيات الله الكونية، فإن للإسلام نظرة تحدد طبيعة تصورنا عن ما في هذا الكون، ويمكننا أن نتحدث في هذا الموضوع :

-أننامأمورون شرعا بالتعامل مع هذا الكون بالأساليب المناسبة ووفق القيم و الأخلاق الإسلامية التي نتبناها..

مثلا : اجتناب الفساد و الإفساد، بتنمية ما في الكون من نبات و مياه، والمحافظة عليها.

-أن نفهم أن الله تعالى خلق كل هذا الكون وسخره للبشرية جمعاء.

إذا نظرنا للقرآن الكريم نجد آيات قرآنية كثيرة تصف لنا الكون وتبين لنا حقائق هذا الكون،وكذلك الأحاديث النبوية تفسر هذا الكون وعلاقته بالإنسان،بالإضافة إلى أهم الاختراعات التي توصل إليها العلماء عن طريق الدراسات العلمية،عن هذا الكون المكون من كواكب ونجوم ومجرات،حيث نجد للإنسان علاقة وطيدة به والذي يدور حوله من هواء وماء ونبات وجماد.

ونعلم أن  هذا الكون الواسع من صنع الإله الواحد،والإنسان خاضع للاستخلاف فيه و إعماره، وعبادة الله سبحانه وتعالى.قال تعالى:“ثُمً اسْتَوَى إِلَى السًمَاءِ وَهِيَ دُخًانٍ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كُرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ”فصلت-11-.

وفي آية أخرى تبين أن الله سبحانه وتعالى تسجد له كل المخلوقات من الأرض والشمس والقمر إلى غير ذلك.حيث يقول:“أَلَمْ تَرَى أَنً اللهَ يَسْجُدُ لَهُ  مَنْ فِي السًمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالشًمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدًوَابُ وَكَثِيرٌ مِنَ النًاسِ وَكَثِيرٌ حَقٌّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَنْ يُهِنِ اللهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنً اللهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ”الحج-18-

ومن هذه الآيات نجد أن الإنسان في علاقة وطيدة مع الكون والإنسان خاضع لعبادة الله سبحانه وتعالى والتمتع بخيرات هذه الأرض،وأن هذا الكون مسخر لخدمة الإنسان.قال تعالى:“أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ سَخًرَ لَكُمْ مَافِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَيَمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَع َعَلىَ الْأَرْضِ إِلاَّ بِإِذْنِهِ إِنَّ اللهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ”.الحج:65

وخلاصة القول نجد أن الإسلام له علاقة متينة تربطه بين الكون والإنسان،وهناك علاقة عبادة بين الخالق و المخلوق ألا وهي العبادة والاستخلاف في هذه الأرض.

 

بقلم الطالبتين الباحثتين :

 صفاء العوال و ابتسام الطيبي

 

 

 

قد يعجبك ايضا المزيد في نفس التصنيف