الفرق بيننا و بينهم 5 .. الطريق إلى الموت

في بلد يدعي منظروه أنه أجمل بلد في العالم يحدث في بعض الأحيان أن تؤدي ثمن استعمالك لطريق سيار غير مؤمن ، و بعد ٨ كيلومترات من الدفع ، تجد أمامك قطيعا من الخرفان تجتاز الطريق ، فتحاول جهدك تفادي الحادث ، لتوقف سيارتك بدون خسائر ، في التاسعة ليلا .. بلد ، لا يتوفر في الطريق السيار على أضواء تنير الطريق للسيارات ، و تستعين بأضواء السيارة من أجل تلافي أي عائق قد يخرج أمامك في أية لحظة ، بلد ، لا يزال الأمن في طرقه السيارة منعدما ، لدرجة أنه يمكنك أن تكون هناك ضحية لاعتداء من طرف عصابات ، ترمي عليك حجرا ضخما من فوق أحد القناطر ، و تضطرك للتوقف ، لينزلوا إليك ، و يجردوك من كل شيء له قيمة ، هذا إذا لم يأخذوا امرأتك معهم ، و تضطر إلى الدفاع عن شرفك ، فتسقط قتيلا بطعنة !
بلد ، تتفشى الرشوة بين دركييها ، كما يتفشى المطر في طريق خال في يوم ممطر ! ليترجل أخوك و يحاول أن يعلم السائقين الأخر بتقليل السرعة ، فيأتي أحد السائقين ، و يتفادى الخرفان ، ثم يصدم أخاك ، و تنقلب سيارة الذي صدمته ، و تتصل بالشرطة و الإسعاف فلا تأتي الشرطة إلا ٣٠ دقيقة بعد المكالمة ، و الإسعاف يأتي ساعة بعدها ، و بدون تجهيزات لإنقاذ حياة ٣ أشخاص ، بالرغم من أنك أكدت لهم في مكالمتك أن الأمر يتعلق بحادثة خطيرة ، و أن اثنين من المصابين حالتهما خطيرة جدا ! ليموت أخوك صباح اليوم التالي !
السؤال هنا : من المسؤول !

في طرق المانيا السيارة ، هناك أضواء ساطعة تنيرها ليلا ، و على نفقة الحكومة ، و هناك تأشيرات ، في المناطق التي من المحتمل أن تعرف سيرا حيوانيا أو لقطيع ما ، في ألمانيا حينما تتصل بالإسعاف و في أي مكان في ألمانيا حتى لو كنت وسط الطريق السيار تأتيك مروحية الإسعاف في أجل لا يتعدى ١٠ دقائق !

على الهامش : ألمانيا ، التي لا يطلق عليها منظروها اسم : أجمل بلد في العالم ، و لأن الدول التي تحترم نفسها ، لا يوجد عندها تنظير أصلا ، تحتوي على شبكة للطريق السيار تعتبر الأفضل عبر العالم ، و لا يدفع مواطنوها و لا مستعملوها سنتا واحدا مقابل الخدمة ! و قبل أسابيع ، ارادت ألمانيا فرض رسومات فقط على الشاحنات الكبيرة و الناقلات و الحاويات ، فقامت ألمانيا كلها و لم تقعد حتى ألغت الحكومة المشروع !
… في طرق المانيا السيارة ، هناك أضواء ساطعة تنيرها ليلا ، و على نفقة الحكومة ، و هناك تأشيرات ، في المناطق التي من المحتمل أن تعرف سيرا حيوانيا أو لقطيع ما ، في ألمانيا حينما تتصل بالإسعاف و في أي مكان في ألمانيا حتى لو كنت وسط الطريق السيار تأتيك مروحية الإسعاف في أجل لا يتعدى ١٠ دقائق !
في طرق ألمانيا السيارة ، لا توجد عصابات ، و لا أشخاص يرمونك بالأحجار ، لأن الطرق السيارة هناك مراقبة ، و رجال الأمن يختبؤون بين الأشجار ، و همهم الوحيد فقط حماية المواطنين ، و ليس إخلاء حافظات نقودهم و طلب ٥ أوروهات كرشوة ! في طرق ألمانيا السيارة توجد نقاط مراقبة كثر ، تجعل من استعمال الطريق السيار بهجة في حد ذاتها ، تستعملها ، و أنت متأكد أنه و لا قدر المولى إذا حدث طارئ ، فسيتوقف أكثر من ألماني لمساعدتك ، و أن النجدة لن تتأخر أكثر من ١٠ دقائق ، مروحية ، تتوفر على كل الأجهزة الطبية التي يمكن أن تجدها في مستشفى الشيخ زايد الخاص هنا ، لإنقاذ الأرواح في الحال ، و مساعدة المصابين حتى يصلوا إلى مستشفيات الدولة ، و التي لا ينام المصابون فيها على الأرض الباردة ، و لا يعاملون معاملة الحيوانات !
في المانيا ، لا نقول : اللهم كثر حسادنا ، لأنهم يعلمون أن الذي يعمل من أجل بلده ، و البلاد التي توفر الرفاهية لمواطنيها و تحترم الكرامة الإنسانية أنه حتى و إن كان هناك حساد ، فعند البلد ما يكفي لإسكاتهم ، ليس بالقول ، و إنما بالفعل !

طيب الله صباحكم !

قد يعجبك ايضا المزيد في نفس التصنيف