الفرق بيننا و بينهم 4 : الوجه السوريالي المغربي

إهداء إلى روح الذي نسأل الله أن يتقبله … رضى الحميوي رحمه الله و غفر له !

مجرة العربان ، تحف برائحة الموت … الموت في كل مكان ، و الذهاب إلى الحظائر الشفائية فيها ، بات نوعا من العقاب و الجلد النفسي ! في مجرة العربان ، يجب عليك أن تنتظر المرض بخوف شديد ، كخوفك من اقتراب الحتف ، لا يجب أن تمرض ، تفادى المرض قدر ما تستطيع ، و أكثر مما تستطيع ، و لا تدخل الحظيرة إلا مضطرا ! هنا ها هنا ، كتب على باب مجرتنا : كل شيء هنا يُحترم ، إلا كرامة الإنسان ! أهلا بك في بلاد المغرب الأقصى ، في مجرة العربان التائهة!
المستشفيات هنا في هذي البلاد أشبه بلوحة سوريالية ، رسمها بوهيمي ! كل شيء ها هنا ، ينذرك بالفناء ، حتى رائحة الأدوية التي تزكم الأنوف ، لا تعطيك أملا في شيئ ! الفقراء هاهنا ، يموتون حسرة قبل أن يقتلهم الألم ، الساعة الآن ، العاشرة مساء ، شاء المولى ، بعد انتظار دام ٤ سنوات أن تحمل زوجتي ، و لا يدوم فرحنا بالخبر إلا شهرين ، تلتها علامات إسقاطه ، و كان من سوء حظي ، أن ظهرت ليلة الإثنين في يوم أحد ! اتصلتُ بالمستشفبات الخاصة ، لا أحد هناك مختص في مجال النساء ! و كلما اتصلتُ بمشفى و اعتُذر لي ، إلا و زدتُ خوفا أن أضطر أن أذهب إلى الحظيرة ، التي كانت في آخر المطاف وجهتي بعد أن اشتد النزيف !
الساعة الحادية عشرة ، وقف بنا سائق الأجرة أمام حظيرة المستعجلات الحيوانية بالدار البيضاء ، و علامات الشفقة بادية على وجهه ، ناولته الأجرة و رددت عليه بابتسامة وشت أنني أتفهم شفقته ، شاكرا إياه ! ترجلتُ و أنا أمسك بيد زوجتي ، و قلبي ينقبض كلما اقتربنا من الباب !
بجوار المدخل ، سيارة إسعاف ، يظهر من استعجالها أنها تحمل أحد المصابين في حادثة ، في الممر المؤدي إلى المدخل ، بعض من حالات مصابة في حوادث ، ملقاة على الأرض ، كذلك المنظر الذي نراه في أفلام الحروب .
ـ السلام عليكم و رحمة الله و بركاته !
لم يرفع رأسه من على الدفتر الذي يدون فيه ما لا أعلمه ، فأجاب بصوت مخلوط بشيء من التبرم
ـ و عليكم السلام ، ماذا هناك ؟
ـ زوجتي عليها آثار إجهاض ، و أريد طبيبة للنساء من أجل أن تفحصها !
رمقني بنظرة تفحص و قال : يجب عليك أن تدفع مبلغ ٣٠٠ درهم و تنتظر دورك !
ـ ٣٠٠ درهم لماذا ؟
ـ ألا تريد من زوجتك أن تُفحص ؟ ادفع بدون أسئلة !
ـ نعم سأدفع و لكن من حقي أن أعلم لماذا ؟
ـ ثمن الفحص بالأشعة السينية !
ـ أه ، نعم ، حسنا ! ناولته ورقتين من فئة ٢٠٠ درهم ، فأخبرني بفظاظة أنه لا يملك الباقي ، و يجب علي أن أبحث عن الباقي ! بدأت أفقد أعصابي شيئا فشيئا ، و لكن صبرتُ نفسي بنفس السرعة التي فقدتُ فيها أعصابي حفاظا عليها لما هو آت ، فأنا أعلم أن هذه الليلة لا تزال تحمل في جعبتها الكثير من المفاجآت الغير السارة في هذه الحظيرة !

عد هنيهة ، وقفت سيارة شرطة ، و طالباني بأوراقي ، أعطيته بطاقة تعريفي ، ناولها لزميله من أجل أن يفحصها إلكترونيا في داخل نفس السيارة ، ثم سألني لماذا أبكي ، فأخبرته بألم الأسنان ! فطلب مني الصعود لإيصالي إلى المشفى ! لبيت الأمر فورا ، ناولني بطاقتي ، ثم أوصلاني إلى المشفى ، و تمنيا لي الشفاء العاجل مبتسمين !

التفت إلي أحد المرضى هناك ، و قال لي هات الورقة ، فأنا أملك ولرقتين من فئة المائة ، شكرته ، و ناولت موظف الإستقبال المبلغ ، ناولني ورقة وصل بالدفع ، ثم أشار إلي بالذهاب إلى المبنى الآخر المقابل الذي يبعد عن ذلك المبنى بنحو ٣٠٠ مترا ، زوجتي لا زالت تنزف ، و الأمل في الإحتفاظ بهذا الذي في بطنها يتضاءل شيئا فشيئا في عيناي !
في المبنى الآخر ، وجدنا حالات مشابهة ، و بعضا من ضحايا الحوادث يفترشون الأرض في شهر من شهور الشتاء الباردة ، منهم من لا يملك ثمن الدخول ! فأُخبر أنه بدون دفع الثمن ، لن يتم معالجة جراحه ! في المكان المخصص لطب النساء ، اتضح لي أن كل من يوجد تلك الليلة هم فقط متدربون ، أي أنهم لا يزالون في طور الدراسة ! و أرسلتهم دولة المغرب الأقصى لمعالجة هؤلاء البهائم الذين و لقلة الحيلة ، رمى بهم القدر ها هنا !
بعد ساعتين من الإنتظار ، حان دور زوجتي ، دخلت ، استقبلتها المتدربة بفظاظة ، أخبرتها زوجتي أنها تنزف ، و أنها تشعر بالألم ، و أننا خائفون على ما في بطنها ! نظرت إليها بسخرية ، و أخبرتها أنها فقط تتدلل ، و أنه لا شيء يدعو للخوف ، فحصتها بالأشعة السينية ، و أخبرتها أنها بخير ، و الجنين بخير و يجب عليها أن تعود بعد أسبوع !
الساعة الثالثة صباحا ، توقف النزيف شيئا ما ، لم ننم تلك الليلة إلا قليلا ، يوما بعدها ، أجهضت زوجتي تلقائيا ، و هكذا كان !

في مجرة موازية …
الثالثة صباحا ! رباه ، إنه الم الأسنان مرة أخرى ، كم أكره طبيب الأسنان ، إنه يشعرني مذ كتا صغيرا بالخوف ! و لكن الصداع لا يحتمل إلا قليلا ، و لم ينفع معه محاولتي لإخماده ! الثالثة صباحا ، الميترو انتهى ، و لن يشتغل مجددا إلا بعد ساعة و نصف الساعة ، ماذا أفعل ! أخذتُ محفظة نقودي التي تحوي بطاقة التأمين الألمانية و خرجتُ !
لا أحد يتجول في الشارع في هذه الساعة إلا من بعض موزعي الصحف ، كنت أضع يدي على خدي من شدة الألم ، و أبكي كطفل صغير !
بعد هنيهة ، وقفت سيارة شرطة ، و طالباني بأوراقي ، أعطيته بطاقة تعريفي ، ناولها لزميله من أجل أن يفحصها إلكترونيا في داخل نفس السيارة ، ثم سألني لماذا أبكي ، فأخبرته بألم الأسنان ! فطلب مني الصعود لإيصالي إلى المشفى ! لبيت الأمر فورا ، ناولني بطاقتي ، ثم أوصلاني إلى المشفى ، و تمنيا لي الشفاء العاجل مبتسمين ! و غادرا ! دخلت المشفى ، الشخص الكافر في الإستقبالات ابتسم لي فورا ، و طلب مني بطاقة التأمين ، بعد أن أخذها ، قال لي بابتسامة تجمع حنانا يدخل على القلب الطمأنينة :
ـ لا بد أنه ألم الأسنان !
أجبته بالإيجاب ، طلب مني الإنتظار ، و أن الفحص لن يتأخر أكثر من ١٠ دقائق ! لم تمر الدقائق العشر حتى عولجت ! و خف الألم ، و ترجلتُ إلى منزلي
لأن المجرة الموازية ، لا يخاف الماشي فيها على رجله في الثالثة صباحا أن يخرج عليه قطاع الطرق !

طيب الله صباحكم !

مهدي يعقوب

قد يعجبك ايضا المزيد في نفس التصنيف