الطيب البكوش يحث على أهمية التعاون بين مجموعة 5+5 في مواجهة الهجرة والتنمية والإرهاب في البلدان المغاربية

 

عقب تنصيب الرئيس الجديد للجمهورية الفرنسية إيمانويل ماكرون، ترأس معالي السيد الطيب البكوش، الأمين العام لاتحاد المغرب العربي يوم 23 مايو 2017 بباريس بالتنسيق مع المندوب الوزاري المكلف بالمتوسط ومجموعة دول 5+5 لدى وزارة أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية، وذلك بحضور عدد من الشخصيات من عالم السياسة والدبلوماسية، بالإضافة إلى شخصيات من عالم الثقافة والإعلام. ويعتبر هذا اللقاء التزاما من فرنسا بالتعاون والتنسيقمع الدول الأعضاء في مختلف القطاعات التي يشملها حوار 5+ 5، ويؤكد كذلك الدور الفعال الذي يلعبه اتحاد المغرب العربي في هذا الصدد.

وخلال هذا اللقاء، التقى السيد الطيب البكوش عدة شخصيات، وعلى رأسهم إيريك أورسينا عضو الأكاديمية الفرنسية وهيرفي دو شاريت وزير خارجية فرنسا الأسبق وحمد بن عبد العزيز الكواري المرشح القطري لمنصب مدير عام اليونسكو، ونيكولا كاليه المندوب الوزاري المكلف بدول المتوسط وبالحوار 5+5. كما التقى سفراء دول 5+5 المعتمدين في العاصمة الفرنسية واليونسكو.

وبهذه المناسبة، ألقى السيد الأمين العام لاتحاد المغرب العربي كلمة أكد فيها على أهمية التعاون والتنسيق بين دول اتحاد المغرب العربي والدول الأوروبية الخمس بغرب البحر الأبيض المتوسط في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والأمنية، كما لم يفوت المناسبة لتأكيد على ضرورة العمل المشترك وعلى الدور الذي يجب أن تلعبه مجموعة 5+5 لإيجاد حل سياسي للأزمة الليبية لما لها من تأثير مباشر على أوضاع المنطقة بأكملها.

مجموعة 5 + 5 يمكن أن تشكل عمود فقريا ومحوراللعمل المشترك في جنوب وشمال البحر الأبيض المتوسط، من أجل مواجهة تحديات الإرهاب، وأزمة الهجرة والتنمية الإقليمية في بلدان المغرب العربي.

واعتبر السيد الطيب البكوش أن مجموعة 5 + 5 يمكن أن تشكل عمود فقريا ومحوراللعمل المشترك في جنوب وشمال البحر الأبيض المتوسط، من أجل مواجهة تحديات الإرهاب، وأزمة الهجرة والتنمية الإقليمية في بلدان المغرب العربي.

 

قد يعجبك ايضا المزيد في نفس التصنيف